شؤون عربية و دوليةشؤون محلية

وزير الخارجية الأميركي يلتقي أسرة الصحفية شيرين أبوعاقلة

شعاع نيوز : التقى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، امس الثلاثاء، أسرة الصحفية الفلسطينية الأميركية، شيرين أبو عاقلة، التي قُتلت خلال تغطيتها عملية إسرائيلية في جنين بالضفة الغربية.

وقال بلينكن عن أبو عاقلة في تغريدة بعد الاجتماع إن “الصحافة الجريئة أكسبتها احترام الجماهير في جميع أنحاء العالم” وأضاف “أعربت عن أعمق تعازيّ والالتزام بالسعي لتحقيق المحاسبة لمقتلها المأساوي”.

وكان بلينكن قد دعا أقارب مراسلة الجزيرة المخضرمة التي قُتلت في 11 مايو إلى لقاء معه في واشنطن.

وتحدث بلينكن في وقت سابق إلى عائلة شيرين عبر الهاتف وانتقد إسرائيل علنا لاستخدامها القوة في جنازتها عندما منعت الشرطة المشيّعين من رفع الأعلام الفلسطينيّة وإطلاق شعارات وطنيّة.

ومن ناحيتها، قالت لينا أبو عاقله، ابنة شقيق شيرين البالغة 27 عاما، على تويتر أن وزير الخارجية قد قدم “بعض الالتزامات،” لكن الأسرة مازالت تنتظر من الإدارة استجابة لمطالبهم بتحقيق العدالة لشيرين.

وقالت لينا أبو عاقله ابنة شقيق شيرين البالغة 27 عاما لوكالة فرانس برس أمام مقر وزارة الخارجية الأميركية بعد الاجتماع الذي استمر استمر قرابة ساعة “نحن مستمرون في المطالبة بالمحاسبة والعدالة لشيرين”.

وأضافت “إذا لم تكن هناك محاسبة على جريمة قتل شيرين، فإن هذا يعطي بطريقة ما الضوء الأخضر لحكومات أخرى لقتل مواطنين أميركيين”. ولفتت لينا الى أن بلينكن أقر بمخاوف الأسرة من الافتقار إلى الشفافية متعهدا بـ”إنشاء قناة تواصل أفضل”.

لكنها قالت إنه “لم يلتزم بأي شيء” بشأن دعوات الأسرة لإجراء تحقيق أميركي مستقل في وفاة شيرين التي تحمل أيضا الجنسية الأميركية.

وأصدرت الولايات المتحدة في 4 يوليو بيانا قالت فيه إن أبو عاقلة أصيبت على الأرجح بنيران إسرائيلية لكن لا يوجد دليل على أن قتلها كان متعمدا، وأن الرصاصة كانت متضررة جدا بحيث لا يمكن التوصل إلى “استنتاج نهائي”.

وطالبت الأسرة بسحب البيان الذي استند في جزء منه إلى مراجعات أميركية للتحقيقين المنفصلين الإسرائيلي والفلسطيني.

ورفضت إسرائيل بغضب الاتهامات بأنها تعمدت استهداف شيرين أبو عاقلة، وقد قالت في البداية إن نيرانا فلسطينية ربما تسببت بمقتلها قبل أن تتراجع عن ذلك، بحسب فرانس برس.

وأعلنت إسرائيل أنها لا تزال تتابع تحقيقاتها في مقتل شيرين، لكن بعض الفلسطينيين يزعمون بأن هذا الأسلوب يهدف للمماطلة.

ومن المقرر أن تلتقي عائلة شيرين أيضا أعضاء في الكونغرس كانوا يضغطون من أجل أن يفتح مكتب التحقيقات الفدرالي أو وكالات أميركية أخرى تحقيقا خاصا بمقتلها. وكتب شقيقها طوني أبو عاقلة في بيان “إذا سمحنا بأن يتم تجاهل مقتل شيرين، فنحن نرسل رسالة مفادها أن حياة المواطنين الأميركيين في الخارج لا تهم”.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى