شؤون محليةمثبت في الرئيسية

الرئيس يلتقي رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

شعاع نيوز: التقى الرئيس محمود عباس، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، في مقر اقامته بمنطقة البحر الميت، على هامش مشاركته في أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”.

واستعرض سيادته خلال اللقاء، آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والجهود الجارية لوقف العدوان على شعبنا، وضرورة إدخال المواد الإغاثية الطبية والغذائية إلى غزة فورا، في ظل سيطرة الاحتلال على المعابر كافة وإغلاقها، ووقف اعتداءات سلطات الاحتلال والمستعمرين الإرهابية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وثمن الرئيس مواقف الاتحاد الأوروبي الداعمة للحل السياسي على أساس حل الدولتين المستند للشرعية الدولية، وكذلك ما يقدمه من مساعدات تنموية وبناء مؤسسات الدولة.

وأكد سيادته أهمية دعم المسعى الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، تمهيداً للبدء بمسار سياسي قائم على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأشاد الرئيس بمواقف النرويج وإسبانيا وإيرلندا وسلوفينيا الداعمة لحق شعبنا بتقرير المصير، والتي كان آخرها اعترافها بدولة فلسطين، معربا عن أمله بأن تحذو جميع الدول الأوروبية التي لم تعترف بدولة فلسطين حذو هذه الدول في خطوتها الشجاعة.

وتطرق سيادته إلى الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة التي تمر بها دولة فلسطين، جراء استمرار الحكومة الإسرائيلية باحتجاز أموال “المقاصة” الفلسطينية.

وأكد الرئيس التزام الحكومة الفلسطينية ببرنامجها للإصلاح المؤسسي والاستقرار المالي والاقتصادي، مشددا على ضرورة قيام الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل للإفراج عن الأموال الفلسطينية المحتجزة ووقف اقتطاع أي أموال منها تحت أي ذرائع.

وكانت أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”، الذي تنظمه المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، بالتعاون مع الأمم المتحدة، قد انطلقت صباح اليوم، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ورؤساء منظمات إنسانية وإغاثية دولية بهدف “تحديد سبل تعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في قطاع غزة”.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى