شؤون محلية

جرائم الإعدامات الميدانية.. 62 شهيداً برصاص الاحتلال منذ بداية العام

شعاع نيوز: أظهرت إحصائية نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، أن قوات الاحتلال منذ بداية العام اعتمدت سياسة الإعدامات الميدانية بحق المواطنين، وبشكل يعيد للأذهان فترة ما عرف بـ “انتفاضة القدس/ السكاكين” عام 2015.

ويظهر من الإحصائية الرسمية أن غالبية الشهداء سقطوا بفعل الاقتحامات المتواصلة للمدن في الضفة الغربية، وليس بفعل محاولات أو زعم الاحتلال لشهداء انتفاضة 2015، أنهم حاولوا تنفيذ عمليات طعن على الحواجز وغيرها.

وبلغ عدد الشهداء منذ بداية العام 62 شهيدًا، دون أن يشمل ذلك 3 شهداء هم منفذ عملية بئر السبع محمد أبو القيعان من النقب، ومنفذي عملية الخضيرة أيمن وإبراهيم اغبارية من أم الفحم، فيما اشتملت على أسماء منفذي عملية بني براك، الشهيد ضياء حمارشة من سكان جنين، وكذلك منفذ عملية “ديزنغوف”، الشهيد رعد الخازم.


اقرأ\ي أيضاً| الخارجية تطالب بوضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب


وأول شهداء العام الحالي، كان الشهيد بكير حشاش الذي استشهد في مخيم بلاطة بنابلس خلال اقتحام قوات الاحتلال للمخيم في السادس من يناير/ كانون ثاني، فيما استشهد في نفس اليوم الشاب مصطفى فلنة بعد دهسه من قبل مستوطن غرب رام الله.

ويتبين من الإحصائية، أن 20 مواطنًا استشهدوا من سكان مدينة جنين، فيما استشهد 9 في نابلس، ومثلهم في بيت لحم،و7 شهداء من مدينة القدس المحتلة من بينهم الزميلة شيرين أبو عاقلة التي استشهدت في جنين، و6 من الخليل ، و5 شهداء من رام الله والبيرة، وشهيدان من قلقيلية، وشهيد من طولكرم، ومثله من أريحا والأغوار، وآخرين من قطاع غزة آخرهم ياسر المصري أمس متأثرًا بجروحه.

وتأتي جرائم الإعدامات الميدانية نتيجة مباشرة للاقتحامات الهمجية، التي يقوم بها الاحتلال ومستوطنيه، وهي تشكل وصمة عار في جبين المجتمع الدولي والدول التي تتغنى بحرصها على مبادئ حقوق الانسان، وتمارس أبشع أشكال ازدواجية المعايير عندما يتصل الأمر بحقوق الانسان الفلسطيني والتزامات اسرائيل كقوة احتلال.

شهداء فلسطين

شهداء فلسطين 2

شهداء فلسطين 3

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى