شؤون محلية

الرئاسة: اقتحامات الأقصى اليومية مقدمة لحرب دينية

شعاع نيوز: قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن الاقتحامات اليومية للمتطرفين اليهود للمسجد الأقصى المبارك وباحاته، أصبحت غزوا وليست زيارة، وهي مرفوضة ومدانة.

وأكد أبو ردينة ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى، محذرا من أن استمرار هذا الغزو سيحول الصراع إلى حرب دينية لا تبقي ولا تذر.

وشدد على أن محاولات إسرائيل لتغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم، عبر تكريس تقسيمه الزماني على طريق تقسيمه مكانيا، مرفوضة ومصيرها إلى الفشل.

ودعا الناطق باسم الرئاسة، الإدارة الأميركية، إلى تحمل مسؤولياتها وإجبار إسرائيل على وقف تصعيدها واقتحامات المسجد الأقصى قبل فوات الأوان.

وأشار إلى أن استمرار ازدواجية المعايير الدولية وتجاهل قرارات الأمم المتحدة، باتت تشكل غطاءً وحماية للاقتحامات وللانتهاكات الإسرائيلية الصارخة للقانون الدولي، وهو ما يشجع دولة الاحتلال على التمادي بجرائمها.


اقرأ\ي أيضاً| اشتية: دفعنا ثمناً غالياً من دماء أبنائنا وأرضنا نتيجة إفلات إسرائيل من العقاب


واقتحم مستوطنون صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي وصلت فرض تقييدات وإجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد والتنقل في ساحات الحرم.

وانتشر عناصر من قوات التدخل السريع في ساحات الحرم وفي منطقة المصلى القبلي ومسجد قبة الصخرة، وقاموا بإبعاد الفلسطينيين عن مسار مرور المستوطنين المقتحمين للأقصى، وقامت قوات الاحتلال التضييق على المرابطين داخل الأقصى والاعتداء على بعضهم.

وأفادت دائرة الأوقاف بأن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات تضم 40 مستوطنا، ونفذوا جولات استفزازية في ساحات الحرم، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، وبعضهم قام بتأدية شعائر تلمودية قبالة قبة الصخرة قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

 

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى