شؤون محلية

الرجوب: موقف القيادة الفلسطينية هو إلزام إسرائيل بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني

شعاع نيوز: أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، مساء اليوم الخميس، أن موقف القيادة الفلسطينية، هو إلزام إسرائيل بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، مضيفًا أن الهدف هو إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية.

وبشأن زيارة الرئيس الأمريكي إلى المنطقة، قال الرجوب في حديث لقناة “الـشرق”، إن اللجنتين التنفيذية والمركزية لـ “فتح” اتخذتا قرارًا بالإجماع، بعدم التشويش على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة الأسبوع المقبل.

وأشار إلى أنه سيتم إعطاء الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي فرصة على أمل أن يكون هناك آليات عمل جديدة تجاه الاحتلال والعدوان الإسرائيلي الأحادي الجانب.

وتابع: “ليس لدينا توقعات عالية من زيارة بايدن، لعدة أسباب منها أن الإدارة الأمريكية ليس لديها قرار حتى الآن برفع الكرت الأصفر للحكومة الإسرائيلية حتى بالقضايا التي تحدث عنها بايدن أنها مبدئية كحل الدولتين، ووضع القدس ، والإجراءات أحادية الجانب، وإرهاب المستوطنين والجيش”.

كما تحدث الرجوب عن السيناريوهات المحتملة حول خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في حديث لقناة “الـشرق”، “إما سيكون سيناريو إسرائيلي بامتياز، بمباركة أطراف إقليمية، أي سيكون هناك تكريس للاحتلال وحدوث فوضى، أو سيناريو آخر بعد الأطراف الإقليمية، بمباركة إسرائيلية ترتكز على تكريس الانقسام، وتُدير الصراع”. وفق قوله

وأضاف: “السيناريو الثالث، أن نبني رافعة وطنية، فيها وحدة وطنية من خلال حوار يرتكز على أسس سياسية”.

وقال الرجوب في تصريح لقناة (الشرق): إن “مصر لديها الآليات القادرة على بناء وحدة وطنية فلسطينية، ولكن بالتأكيد لا تريد الضغط علينا”.
وأضاف: “يجب أن نبادر ونتفق بيننا قبل الذهاب لمصر ولا خيار أمامنا إلا خيار الوحدة وبناء نظام سياسي من خلال العملية الديمقراطية”، مشدداً أنه يجب إنهاء مظاهر الانقسام الداخلي وتشكيل حكومة وطنية تحظى بمصداقية، ومن حقنا أن نمارس كل أشكال النضال والمقاومة.

وحول قضية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، أكمل: “نحن في اللجنتين التنفيذية والمركزية لفتح اتخذنا قرارًا بالإجماع بعدم التشويش على زيارة بايدن، وإعطاء الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي فرصة على أمل ان يكون هناك آليات عمل جديدة تجاه الاحتلال والعدوان الإسرائيلي”.

كما قال الرجوب،  إن قرار تأجيل الانتخابات العامة قبل عام خاطئ، وأوضح أن طريقة تأجيل الانتخابات العامة ندفع ثمنها اليوم، والجميع أدرك أن القرار كان خاطئاً.

وأضاف: “لا أحد يقبل بأن تكون هناك انتخابات بدون القدس، ولكن القرار يجب أن يكون من خلال اجتماع لكل فصائل العمل الوطني تحت رعاية مصر ونتشاور ونتحاور ونجعل الصدام بين إسرائيل والمجتمع الدولي”.

ولفت إلى أن المجتمع الدولي يقول إنه يجب إجراء الانتخابات في جميع الأراضي الفلسطينية، ويجب إجرائها وفق ثلاث نماذج حصلت في الماضي.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى