شؤون محلية

“فتح”: نابلس لقنت الاحتلال درساً قاسياً في التصدي والمواجهة

شعاع نيوز: قالت حركة فتح – اقليم نابلس- أن الاحتلال لا يفهم سوى لغة واحدة هي لغة الكفاح والنضال والتصدي لارهابه المنظم بحق أبناء شعبنا والتي كان اخرها جريمة نابلس التي اغتيل فيها الشهداء الأبطال عبود صبح ومحمد العزيزي اللذين لقنوا العدو وقواته درسا قاسيا كيف تكون المواجهة والتصدي.

وأكدت الحركة في بيان صدر عنها، اليوم الأحد، أن حكومة الاحتلال تعلم تماما صلابة المقاتلين وايمانهم العميق بعدالة قضيتهم وبحقوق شعبهم وقدرتهم على إيلام العدو وردعه عن ارهابه.

وشددت الحركة على أن هذه الجريمة لن تكسر إرادة شعبنا ومقاومته الباسلة، بل ستزيدنا اصرارا على مواصلة النضال والفداء حتى انهاء هذا الاحتلال.

وأكدت الحركة على وحدة شعبنا وفصائله الوطنية في ساحة المعركة حيث تلتحم السواعد في مواجهة غطرسة الاحتلال وجرائمه.


اقرأ\ي أيضاً| فتوح يدين جريمة الاحتلال بنابلس ويطالب بتوفير الحماية الدولية لشعبنا


وقد أعلنت مصادر طبية في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فجر اليوم الأحد، عن استشهاد الشابين عبود صبح “29 عاما” ومحمد العزيزي “22 عاما” وإصابة 9 آخرين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مدينة نابلس.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت حي الياسمينة في البلدة القديمة من مدينة نابلس، وحاصرت عددا من الشبان في أحد المنازل، وسط اطلاق كثيف للرصاص وقنابل “الانيرجا”.

وتناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر الاشتباكات العنيفة في المخيم وسط تكبيرات من مكبرات المساجد.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى