شؤون اسرائيلية

بن غفير يتعهد بسن قانون عقوبة الإعدام للأسرى

شعاع نيوز: تعهد عضو الكنيست الإسرائيلي، اليميني المتطرف إيتامار بن غفير، أن تقدم الحكومة المقبلة التي سيكون جزءًا منها مشروع قانون لتطبيق عقوبة الإعدام بحق الأسرى منفذي العمليات.

واعتبر بن غفير دعوة بعض أعضاء الكنيست بالسماح لهم بزيارة الأسرى الفلسطينيين بأنه قرار سياسي يهدف لمحاولة كسب أصوات من أسماهم بـ “مؤيدي الإرهاب”، بدلًا من جعل ظروف السجن أسوأ، فإنه يتم السماح لأعضاء المشتركة وغيرهم بزيارة الأسرى.

وقال بن غفير موجهًا كلامه لأعضاء الكنيست الذين يقفون خلف تلك الدعوات: “ستذهبون لزيارتهم في المقبرة وليس في السجون”.

وكانت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية ذكرت أن وزير الأمن الداخلي عومير بارليف، ورئيس الكنيست ميكي ليفي، اتفقا على مخطط يسمح لأعضاء الكنيست بزيارة الأسرى الفلسطينيين، على أن يدخل هذا المخطط في الأول من أغسطس/ آب المقبل.


اقرأ\ي أيضاً| الشاباك يسعى لسن قانون يستهدف الأسرى الفلسطينيين


ووفق الصحيفة العبرية، ينص “مشروع القانون على أن الأسير الفلسطيني الذي يقتل مستوطنا أو جنديا إسرائيليا يحكم عليه بالإعدام، باستخدام كرسي كهربائي”.

بالإضافة إلى ذلك، يسعى قانون عقوبة الإعدام للأسرى إلى النص على أنه “لن يكون من الممكن تخفيف عقوبة الأسير الذي حكم عليه بالإعدام”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها اقتراحات قوانين، تنص على إعدام أسرى فلسطينيين، حيث كان حزب “إسرائيل بيتنا”، بزعامة وزير المالية الحالي أفيغدور ليرمان، قد تقدم بقانون مشابه في عام 2018، بدعم من رئيس الحكومة آنذاك بنيامين نتنياهو.
كما جرى طرح نفس مشروع القانون في الهيئة العامة للكنيست عام 2015، إلا أنه لم يؤيده سوى حزب اليمين المتطرف “إسرائيل بيتنا”، بينما عارضته جميع الأحزاب الأخرى.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى