شؤون محلية

جولات استفزازية للمستوطنين بـ الأقصى

شعاع نيوز: اقتحم مستوطنون ساحات المسجد الأقصى، من باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، وسط قيود فرضتها على دخول الفلسطينيين للمسجد.

وذكرت دائرة الأوقاف أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، وأدوا شعائر تملودية قبالة مسجد قبة الصخرة، قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس والداخل إلى المسجد الأقصى، واحتجزت هوياتهم عند بواباته الخارجية، وفرضت تقييدات على تحركهم وتنقلهم في ساحات الحرم خلال اقتحامات المستوطنين.

وتتواصل الدعوات المقدسية لتكثيف شد الرحال إلى القدس والأقصى والرباط فيه، على مدار أيام الأسبوع، لصد اقتحامات المستوطنين، ومواجهة مخططات الاحتلال التهويدية.

وتخطط “جماعات الهيكل” المزعوم لاقتحام واسع للمسجد الأقصى، في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”، والذي يوافق التاسع من آب/ أغسطس المقبل، وفق التقويم العبري.

ونشرت الجماعات الاستيطانية دعواتها عبر مواقعها وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعت المستوطنين إلى تنظيم اقتحامات جماعية للأقصــى، وأداء طقوس تلمودية وشعائر توراتية في ساحات الحرم القدسي الشريف.

ويعد اليهود ما يسمى “خراب الهيكل” المزعوم، يوم حزن وحداد على تدمير “هيكل سليمان” على يد البابليين.

وينظم المستوطنون كل عام اقتحامات جماعية للأقصى، يشارك فيها كبار الحاخامات والمستوطنين من مستوطنات الضفة الغربية والقدس، ومسؤولين عن منظمات “الهيكل”، حيث يؤدون الطقوس الجماعية والعلنية طول مسار الاقتحام.

ويزعم اليهود في روايتهم أن موقع “الهيكل” مكان مسجد قبة الصخرة أو إلى جواره، رغم أن الحفريات التي دفعت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة المليارات من أجلها، والحفريات اليت باتت تهدد انهيار الأقصى وساحات الحرم لم تستطع العثور على أي دليل يثبت وجود “الهيكل” المزعوم.


اقرأ\ي أيضاً| الاحتلال يهدم منزلًا ومقهى في مناطق متفرقة

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى