شؤون اسرائيليةمثبت في الرئيسية

“هآرتس” تكشف : بن غفير يستعين بمتطرف في اتخاذ قراراته

مسؤولون بمكتب بن غفير يهاجمون "هآرتس"

شعاع نيوز – كشفت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الخميس، أن وزير ما يسمى الأمن القومي الإسرائيلي إيتامار بن غفير، يستعين بالمتطرف بنتزي غوبشتين، في اتخاذ العديد من القرارات المهمة المتعلقة بعمل وزارته وشؤون الشرطة.

وغوبشتين ناشط يميني معروف وهو مسؤول عن حركة “لاهافا” المتطرفة، وكان منع من الترشح لانتخابات الكنيست الأخيرة، كما أنه يحاكم بتهمة التحريض على العنصرية والإرهاب بحق الفلسطينيين.

ووفقًا للصحيفة العبرية، فإن غوبشتين يقدم المشورة لبن غفير بشأن القضايا المتعلقة بالشرطة، ومفوضها، والمشرفين على المنظومة الأمنية فيها.

ونقلت الصحيفة عن عدة مصادر قولها، إن غوبشتين متورط في قرارات تتعلق بقيادة الشرطة الإسرائيلية والنشاطات اليومية، بما في ذلك تعيين العديد من الضباط، كما أنه كان حاضرًا في عدة اجتماعات مغلقة عقدت في مكتب بن غفير بوزارة الأمن القومي.

وعملت “هآرتس”، أن غوبشتين كان متورطًا في قرار بن غفير، بتوبيخ قائد ما يسمى قوة حرس الحدود، أمير كوهين، في فبراير/ شباط الماضي، وفعل بن غفير ذلك بعد أن دعم كوهين قواته التي قامت بإخلاء كرم زراعي من المستوطنين في الضفة الغربية.

كما نصح رئيس منظمة لاهافا المتطرفة، بن غفير بمطالبة الشرطة بشن عملية واسعة النطاق في شرقي القدس المحتلة، عقب الهجوم الذي وقع بالمدينة في فبراير/ شباط الماضي، وحينها أعلن بن غفـير أنه أصدر تعليماته للشرطة بالاستعداد لعملية “الجدار الواقي2″، وهي تعليمات تبين أنها كانت مخالفة لموقف المسؤولين السياسيين والشرطة.

وقال مصدر أمني إسرائيلي، إن غوبشتين والمحامي حنمائيل دورفمان، وإيلا زوجة بن غـفير، هم الأقرب إليه ويؤثرون عليه وعلى ققدسراراته، ويعرفون ما يحدث في قيادة الشرطة، ولكن الحدث الأكثر جنونًا أن غوبشتين هو من يقدم المشورة لبن غفيـر ويتدخل في قرارات تعيين الضباط، حتى بات يوصف بأنها المستشار الأكثر هيمنة.

ورفض غوبشتين التعليق على ما جاء في التقرير، فيما اعتبره مكتب بن غفـير بأنه مجرد تشهير وسيرفع دعوى قضائية.


اقرأ|ي أيضاً| بن غفـير يلزم الأسرى في سجون الاحتلال بدفع ثمن علاج الأسنان

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى