شؤون محلية

إدانة فلسطينية لجريمة اغتيال الشهيد علي حرب

شعاع نيوز: أدانت فصائل وقوى فلسطينية، جريمة إعدام الشهيد علي حرب في بلدته إسكاكا قرب سلفيين، مساء أمس الثلاثاء، بقيام مستوطن بطعنه بالسكين في قلبه.

الرئاسة تدين جريمة قتل المستوطنين للشاب علي حرب

أدانت الرئاسة الفلسطينية الجريمة البشعة التي ارتكبها المستوطنون مساء أمس الثلاثاء، في قرية اسكاكا شرق سلفيت وأدت إلى استشهاد الشاب علي حسن حرب (27 عاما).

وقالت الرئاسة إن هذه الجريمة تؤكد بشاعة الاحتلال، سواء جنود أو مستوطنين، وإجرامه ضد شعبنا الأعزل، وهي تعيد إلى الأذهان ما ارتكبه هؤلاء المستوطنون من جرائم بحق شعبنا ومنها حرق عائلة دوابشة في قرية دوما قرب نابلس والفتى محمد أبو خضير في القدس، وهي استمرار لمسلسل القتل اليومي الذي يمارسه الاحتلال بأشكاله المختلفة، من خلال تبادل الأدوار ما بين الجيش والمستوطنين، الأمر الذي لا يمكن السكوت عليه.

وجدّدت الرئاسة دعوة المجتمع الدولي لمحاسبة هؤلاء القتلة ومعاقبتهم على هذه الجرائم المنظمة، وتوفير الحماية لأبناء شعبنا، وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

المجلس الوطني يحمل حكومة الاحتلال مسؤولية استشهاد المواطن علي حرب

حمل المجلس الوطني حكومة الاحتلال مسؤولية استشهاد المواطن علي حرب من قرية سكاكا قضاء سلفيت طعنا علي يد مستوطن.

وأدان المجلس في بيان صدر عنه، هذه الجريمة التي تؤكد بشاعة الاحتلال، مشيرًا إلى أن هذه الجريمة هي استمرار لمسلسل القتل اليومي الذي يمارسه الاحتلال وعصاباته بأشكاله المختلفة، من خلال إطلاق يد القتلة والعنصريين وحمايتهم.

وقال إن هذه الجريمة تعيد الي الأذهان ما ارتكبه المستوطنون من جرائم بحق الشعب الفلسطيني، ومنها حرق عائلة دوابشة في قرية دوما والفتى محمد أبو خضير في القدس وغيرها من عشرات الجرائم التي تنفذ برعاية وحماية جيش الاحتلال وبقرار من الحكومة العنصرية المتطرفة.

كما حمّل المجلس المجتمع الدولي المسؤولية عن صمته على هذه الجرائم، مطالبًا إياه بوضع حد لهذه الجرائم المتكررة ومحاسبة هؤلاء القتلة وحكومتهم العنصرية ومعاقبتهم على هذه الجرائم المنظمة، وتوفير الحماية لأبناء شعبنا، وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

حقوق الإنسان بالمنظمة: جريمة إعدام الشاب حرب تدق ناقوس الخطر لما بلغ له الوضع 

أدانت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية، جريمة إعدام الشاب علي حرب، الذي تعرض للطعن من قبل مستوطن في قرية اسكاكا قرب سلفيت.

وقالت الدائرة في بيان صدر عنها، اليوم الأربعاء، “إن هذه الجريمة ما كان لها أن تحصل لولا الدعم والغطاء الذي توفره حكومة الاحتلال للمستوطنين، والحماية المباشرة لهم من قبل جيشها”.

وأضافت “أن هذه الجريمة تدق ناقوس الخطر لما بلغ له الوضع في الأرض المحتلة، التي باتت رهينة بيد المستوطنين الذين يعيثون قتلا وتخريبا بحق شعبنا وأرضه وممتلكاته، أمام بصر وسمع العالم الذي يقف عاجزا أمام سياسة حكومة الاحتلال المتماهية تماما مع هؤلاء المجرمين”.

وحملت المجتمع الدولي وهيئاته، وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن، كامل المسؤولية عن أي تداعيات لممارسات حكومة الاحتلال ومستوطنيها.

اشتية يحمل المجتمع الدولي مسؤولية جريمة المستوطنين إعدام علي حرب

حمل رئيس الوزراء محمد اشتية المجتمع الدولي والمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية المسؤولية الكاملة عن جريمة المستوطنين أمس الثلاثاء، والتي ذهب ضحيتها الشهيد الشاب علي حرب من قرية سكاكا قرب سلفيت، وجميع الجرائم التي سبقتها وتلك المبيتة التي ستتبعها.

واعتبر اشتيه أن تلك الجرائم تحدث نتيجة لغياب العقاب الرادع للجناة؛ الذين يواصلون استخفافهم بالقرارات والإدانات الدولية.

وقال: يتعاقب الإرهابيون جنودا ومستوطنين، في استباحة دماء الأبرياء؛ من الشيوخ والشباب والنساء والأطفال؛ مستفيدين من شعور تولد لديهم؛ بأنهم بمنأى عن العقاب؛ طالما يواصل المجتمع الدولي صمته، ويكتفي ببيانات إدانة لا توقف إرهابا، ولا تردع مجرما.

وتقدم اشتية من أسرة الشهيد وأهالي قريته، بأحر العزاء وصادق مشاعر المواساة، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته.

الخارجية تدين جريمة إعدام الشهيد حرب وتعتبرها إرهاب دولة منظم

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين جريمة إعدام الشاب علي حرب جراء تعرضه للطعن من قبل مستوطن من عناصر الإرهاب اليهودي الذي هو جزء لا يتجزأ من ارهاب الدولة المنظم.

واعتبرت “الخارجية” في بيان صدر عنها، هذه الجريمة الجديدة جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا وتبادل للأدوار بين جيش الاحتلال وميليشيات المستوطنين المسلحة وبغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي.

وحمّلت الحكومة الإسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، مطالبةً المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لشعبنا.

كما طالبت المحكمة الجنائية الدولية البدء الفوري بتحقيقاتها في جرائم الإحتلال ومستوطنيه.


اقرأ\ي أيضاً| استشهاد شاب طعنه مستوطن شرق سلفيت

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى