شؤون محلية

الرئيس يصدر أوامره بالتحقيق الفوري.. القيادة تدين حادثة إطلاق النار على د.ناصر الدين الشاعر

شعاع نيوز: أعلن المتحدث الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات مساء أمس الجمعة إصابة الدكتور ناصر الدين الشاعر بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في نابلس، ولفت إلى أن الشرطة والأجهزة الأمنية باشرت إجراءات البحث والتحري عن الفاعلين.

وأدان الرئيس محمود عباس، والحكومة والقيادة الفلسطينية حادثة إطلاق النار على الدكتور ناصر الدين الشاعر.

وشدد الرئيس محمود عباس  على أننا “لن نسمح بمثل هذه الأعمال المرفوضة”.

وأصدر سيادته أوامره للأجهزة الأمنية بالتحقيق الفوري في الحادثة، والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، متمنيًا الشفاء العاجل للدكتور الشاعر.

وهاتف سيادته، الدكتور الشاعر، مطمئنًا على صحته، وتمنى الشفاء العاجل له، وشكر الشاعر السيد الرئيس على هذا الاتصال.

دويكات: الأجهزة الأمنية باشرت بتنفيذ تعليمات الرئيس بالتحقيق الفوري في الحادثة

وقال المفوض السياسي العام، المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء طلال دويكات إن أجهزة الأمن الفلسطينية باشرت بتنفيذ تعليمات الرئيس محمود عباس، حول حادثة إطلاق النار على ناصر الدين الشاعر، حيث أصدر أوامره بإجراء تحقيق فوري ومتابعة حثيثة من أجل الوصول إلى الجناة، وتقديمهم للعدالة.

وأضاف دويكات أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تؤكد أن حادثة الاعتداء على ناصر الدين الشاعر عمل مدان ومرفوض.

وأشار إلى أن أجهزة الأمن الفلسطينية وهي تتمنى الشفاء العاجل للدكتور الشاعر، تؤكد أنها ستبذل قصارى جهودها من أجل القضاء على كل مظاهر الفوضى والفلتان والحفاظ على الدم الفلسطيني، تحقيقا للعدالة وحماية للقانون.

الشيخ يدين حادثة إطلاق النار 

بدوره أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ، حادثة إطلاق النار على الدكتور الشاعر.

وقال الشيخ في تصريح صدر عنه: “ندين بشده إطلاق النار على الأخ ناصر الدين الشاعر ونعتبره عملا إجراميا ولا يليق أبدا بأخلاقنا الوطنية ويجب محاسبة الفاعلين”، مشيرًا إلى أن السيد الرئيس محمود عباس أعطى أوامره للأجهزة الأمنية بالتحقيق الفوري في الحادثة والقبض على الجناة، متمنيًا الشفاء العاجل للدكتور الشاعر.

كما أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني احمد التميمي الاعتداء الذي تعرض له الدكتور الشاعر.

وقال التميمي في بيان له “إن هذا الاعتداء خارج عن القيم الإنسانية التي يتمتع بها الشعب الفلسطيني، ويتنافى مع كل الأعراف والقوانين التي رسختها مسيرة شعبنا النضالية الطويلة”.

وأكد التميمي ” بان القيادة الفلسطينية والجهات ذات الاختصاص ستقوم بكل ما يلزم وفقا للمقتضيات القانونية لإلقاء القبض على المعتدين ومحاسبتهم”.

مجلس الوزراء سنعمل على متابعة توجيهات الرئيس 

وفي السياق أدان مجلس الوزراء حادثة إطلاق النار على الدكتور ناصر الدين الشاعر، متمنيا له الشفاء العاجل.

وأكد المجلس أنه سيعمل على متابعة توجيهات السيد الرئيس للأجهزة الأمنية بالتحرك الفوري للبحث والتحري عن الفاعلين، لتقديمهم للعدالة.

المجلس الوطني يدين الاعتداء

كما أدان المجلس الوطني الفلسطيني الاعتداء الذي تعرض له الدكتور الشاعر.

وأكد المجلس الوطني في بيان صدر عنه، أن كل محاولات النيل من صمود شعبنا ووحدته من خلال العبث بالأمن الداخلي ستواجه بالوعي والحزم من قبل كل الشرفاء من أبناء هذا الشعب العظيم.

وثمن المجلس الوطني موقف السيد الرئيس محمود عباس بتوجيه الأجهزة الأمنية للكشف عن ملابسات هذا الاعتداء والكشف عن المتورطين به، باعتبارها المؤسسة المكلفة دستوريا بالحفاظ على حياة الناس وأرواحهم، وتوفير الأمن والأمان للشعب الفلسطيني في حدود ولايتها.

فتح الحادثة خارجة عن عادات وتقاليد وأخلاق شعبنا

من جانبها أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، حادثة إطلاق النار على الدكتور الشاعر.

واعتبرت “فتح” في بيان صدر عنها، مساء الجمعة، أن هذه الحادثة “خارجة عن عادات وتقاليد وأخلاق شعبنا”.

وتمنت “فتح” الشفاء العاجل للدكتور الشاعر.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى