شؤون محلية

هدم وإخطارات في الخليل وبيت لحم

شعاع نيوز: يواصل الاحتلال انتهاكاته، من هدم وتسليم إخطارات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، حيث هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، منزلا وسلاسل حجرية وبركة زراعية لتجميع المياه في قرية بيرين جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وأفاد مسؤول لجان الحماية والصمود في مسافر يطا فؤاد العمور، بأن قوات الاحتلال هدمت منزلا في واد الأعور في القرية، يعود ملكيته للمواطن حاتم طه السلايمة، وتبلغ مساحته 70 مترا مربعا.

وأضاف العمور أن قوات الاحتلال هدمت سلاسل، وبركة زراعية لتجميع المياه في المنطقة ذاتها.

وناشد كافة المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان، إلى التدخل للجم هذه الهجمة الاحتلالية الاستيطانية الشرسة، ومنع الاحتلال من الاستمرار بها ضد المواطنين العزل.

يذكر أن قوات الاحتلال تهدف من خلال هذه الاعتداءات المتواصلة، إلى تهجير سكان القرية أصحابها الحقيقيين، وتوسيع مستوطنة “بني حيفر” المقامة على أراضي المواطنين في المنطقة.

وداهمت قوات الاحتلال تجمع أم قصة في بادية يطا، وهدمت منزلا يقطنه الموطن ناجح طعيمات، وعائلته المكونة من 10 أفراد.

وأضاف الجبور، أن قوات الاحتلال هدمت خيمة سكنية للمواطن محمد حسن داوود، في قرية البويب شرق يطا، واستولت عليها.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال صعدت من اعتداءاتها بحق المواطنين في يطا وقرى وخرب ومسافر جنوب الخليل، من خلال هدم المنازل والمنشآت، ومنع المواطنين من البناء، وحرمانهم من الكهرباء ومياه الشرب لحملهم على الهجرة عن منازلهم، وترك أراضيهم، لصالح توسيع البؤر الاستيطانية.

وفي بيت لحم، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، تسعة مواطنين إخطارات بالهدم ووقف البناء في بلدة نحالين غرب بيت لحم.

وقال نائب رئيس بلدية نحالين إبراهيم أبو غياضة، إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة “قرنة الدعمس” جنوب بلدة نحالين، وسلمت كلا من محمد يوسف عوض، وابراهيم يوسف عوض، وأحمد جميل عوض، وفايز بدر ذيب نجاجرة إخطارات بهدم غرف زراعية، إضافة إلى تسليم كل من سالم محمود سالم نجاجرة ومازن يوسف عوض وصبحي محمد احمد سلامة إخطارات بوقف العمل في غرف زراعية، وإخطار هدم أرضية بناء للمواطن محمد جمال زيدان، وإخطار بوقف بناء قائم للمواطن أحمد محمود اسحق نجاجرة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت امس المنطقة ذاتها وحاولت الاستيلاء على “جرافة”، واحتجزت المواطن أحمد محمود سواد لعدة ساعات.


اقرأ\ي أيضاً| مشروع استيطاني ضخم شرق القدس

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى