شؤون محلية

برعاية الرئيس.. المعاهد الأزهرية في غزة تحتفي بذكرى المولد النبوي

شعاع نيوز – برعاية الرئيس محمود عباس، أقامت الإدارة العامة للمعاهد الأزهرية في فلسطين، اليوم الأربعاء، احتفالاً مركزيا، بذكرى المولد النبوي الشريف، في قاعة الشيخ محمد عواد في جامعة الأزهر بمدينة غزة.

وقال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش في كلمة عبر الفيديو كونفرنس خلال الاحتفال: حق لنا في المعاهد الأزهرية في فلسطين ونحن نحتفل ونحيي هذه الذكرى العطرة، ذكرى حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم ذكرى مولده الشريف، أن نحتفي به وأن نحيي أيامنا به، وأن نتذكر ما جرى لرسول الله في دعوته إلى الله، وأن نتذكر هذا اليوم العظيم من أجل أن نحيا وأن نعيد رسم خطواتنا وسياستنا وضبط إيقاع حياتنا وفق سنته ومنهجه وهديه”.

ونقل الهباش للحضور تحيات القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، الذي يكن احتراماً وتقديراً، ويولي اهتماماً خاصاً بالمعاهد الأزهرية بشكل عام وبأهلنا أبناء شعبنا في قطاع غزة بشكل خاص.

وأكد أن غزة لن تكون إلا جزءاً من الوطن جزءاً أصيلاً، لأن شعبها وأهلها جزء أصيل ثابت من شعبنا ووطننا، وشكر المعاهد الأزهرية على جهودها وعطائها وصبرها على المسيرة التعليمية الناجحة، التي تنفذها والتي أصبحت تعطي نموذجاً راقياً ورائعاً في التعليم والانضباط وفي الإصرار على النجاح.


اقرأ|ي أيضاً| نتائج استطلاع : 87.8% من الأكاديميين والنخب المثقفة الفلسطينية عبرت عن رضاها عن خطاب الرئيس في الجمعية العامة


ووجه التحية، إلى الأزهر الشريف وإلى إمامه الطيب، الذي لا يتردد لحظة في إيلاء فلسطين ما تستحق من اهتمام ورعاية، على صعيد التعليم والدعم المعنوي والمواقف، التي يتميز بها الأزهر، كما كان على مر التاريخ داعماً لقضايا الأمة وحاملاً لهمومها.

من جهتها، هنأت مستشار شيخ الأزهر لشؤون الوافدين نهلة الصعيدي، في كلمة مشيخة الأزهر، الحضور بمناسبة ذكرى مولد الرسول محمد عليه السلام، مؤكدةً أن تلك الذكرى حية في نفوسنا وخالدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وقالت، نحن في ذكرى ميلاده صلى الله عليه وسلم ندعو أنفسنا والجميع إلى أن نلتزم بأخلاقه الطيبة وبسيرته الحسنة، وأن نسير على نهجه ودربه، وأن نتعلم من سيرته وأن نأخذ من خصاله لكي ننشر السلام والرحمة في العالم كله.

يشار إلى أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي بدأ بآيات من الذكر الحكيم، ثم السلامين الوطنيين الفلسطيني والمصري، بحضور ثلة من العلماء والأكاديميين وطلبة المعاهد الأزهرية، وسط فقرات من المديح والابتهالات النبوية.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى