شؤون اسرائيلية

جيش الاحتلال يعلن تسريح جزء من قوات الاحتياط

شعاع نيوز – أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم أمس الإثنين، تسريح جزء من قوات الاحتياط، الذين كان قد استدعاهم منذ بدء الحرب في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، فيما أفادت القناة الإسرائيلية 13، بأن غالبية “الاحتياط” الذين تمّ تسريحهم، هم من الجبهة الداخلية.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مؤتمره الصحافيّ اليوميّ: “نجري تقييما مستمرا للوضع كلّ يوم، ونقوم بتقليص نطاق الاحتياط في تشكيلات” تُعدّ ثانويّة حتى الآن، إذ لا تخوض قتالا في الوقت الحالي.

وأضاف: “نحن نطلق سراح جنود الاحتياط، حيث يكون من الممكن تقليصهم؛ للحصول على الطاقة والعودة، أو لمساعدة الاقتصاد”.

في السياق، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عبر موقعها الإلكترونيّ (“واينت”)، أن “الجيش قلّص حجم قوات الاحتياط في الأيام الأخيرة، وأطلق إلى الاقتصاد آلاف جنود الاحتياط الذين لم يشاركوا في التوغّل البريّ”.


اقرأ\ي أيضاً| ارتفاع عدد قتلى جيش الاحتلال في غزة


ونقل الموقع عن ضابط وصفه برفيع المستوى، القول إن “هناك رغبة في السماح للاقتصاد بالعودة إلى النشاط، وهم لا يريدون إرهاق القوات”.

وأضاف أنه “سيتمّ بذل جهد إضافي لإطلاق سراح المزيد من جنود الاحتياط، على أساس تقييم للوضع”.

ويتوقع أن تصرّ إسرائيل على بقاء قواتها في محور فيلادلفي، الفاصل بين قطاع غزة ومصر، في نهاية الحرب على غزة “بالرغم من التعقيدات الهائلة المتعلقة بذلك”، وفق ما ذكرت القناة 12 في وقت سابق اليوم، مشيرة إلى أن خطة إسرائيلية كهذه، من شأنها أن تؤدي إلى صدام بين مصر وإسرائيل.

وأضافت القناة أن جهاز الأمن الإسرائيلي سيطالب بعد انتهاء الحرب بمعرفة الترتيبات المتعلقة بإعادة بناء معبر رفح، ووضع خطة لمراقبة ما يحدث فيه، “بالتعاون مع مصر وبمساعدة جهات أخرى، تساعد في ضمان الاستقرار والأمن في هذه المنطقة”.

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى